الجاهزية البدنية

نظراً لحرص هيئة الخدمة الوطنية والإحتياطية على جعل منتسبي الهيئة على أعلى مستويات الكفاءة القتالية والجاهزية. قامت هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية بتأسيس مــراكز للجــاهزية الــبدنية بمعسكراتها وذلك باستخدام النهج العلمي الرامي إلى تحسين الطرق والوسائل التعليمية والظروف العملية فضلاً عن تطوير الكفاءة البدنية والمهارية للضباط والمجندين، وحيث أن كفاءة المقاتل تتطلب أعلى مستويات الكفاءة البدنية، التي يرتكز عليها عناصر الكفاءة القتالية في مواجهه التحديات، وتحمل أعباء المهام والواجبات الشاملة التي تنفذ في ظروف ميدانية خاصة على المستويين الفردي والجماعي

تعتبر اللياقة البدنية واللياقة الصحية من مستلزمات العمل العسكري ، وعلى جميع منتسبي هذا المجال الالتزام بالمعايير الموضوعة للياقة الصحية واللياقة البدنية بمركز الجاهزية البدنية التابع للوحدة.

رؤية المركز :

تحقيق الجاهزية البدنية والنفسية للجندي الذي يجب أن يخلوا من الامراض أو الاصابات ، ويكون قادر جسديا ونفسيا على تحمل أقصى الضغوطات البدنية والعقلية دون فقدان القدرة على تطبيق مهاراته الادراكية والتكتيكية، مع القدرة على تلبية المتطلبات البدنية ، بأي موقف سواء كان واجب ، أو قتال ، أو إنجاز مهمة ، والاستمرار بالقتال وتحقيق النصر .

أهداف المركز :

  • إنشاء نمط حياة صحي ضمن أفراد ومنتسبي الخدمة الوطنية.
  • ضمان الاستعداد البدني للفرد للقيام بالفنون القتالية العسكرية المحددة ، من خلال تنفيذ أنظمة التدريب البدني والمرافق ذات المستوى العالمي.
  • تحسين المدخول الغذائي لأفراد ومنتسبي الخدمة الوطنية.
  • الحد من حدوث أصابات العضلات والعظام ، وتقليص الوقت الذي يستغرقه الفرد للعودة إلى كامل لياقته بين أفراد الخدمة الوطنية.
  • تطوير وتقوية وتدريب الأفراد على المهارات النفسية اللازمة لدعم مهام عمله بالخدمة الوطنية .

نهج المركز:

لتكتمل عناصر الجاهزية البدنية العسكرية يجب الأخذ بعين الاعتبار المحاور الثمانية الرئيسية للدراسة وهي محاور العقل ( النفسي ، السلوكي ، الروحي ، الإجتماعي ) ومحاور الجسد ( الجسماني ، الطبي والصحي ، التغذية ، والبيئة أو المحيط ) ، وبذلك تكون المحاور شملت المجند بالكامل.

 

أقسام المركز:

  • قسم التثقيف الصحي
  • قسم الأداء البدني
  • قسم التغذية والحمية
  • قسم الطب الرياضي
  • قسم الخدمات النفسية

 كلمة رئيس الهيئة​

استوصوا بأوطانكم خيراً لأن ما ستزرعونه اليوم سيقطف ثماره غداً أبناؤكم وأحفادكم فأحسنوا الصنيع مع الوطن واجعلوه الأول دائماً.
الخدمة الوطنية شرف عظيم وواجب وطني مقدس. أكد الدستور بأن الدفاع عن الوطن فرضٌ مقدس على كل مواطن.. وشرف عظيم يجب أن يتنافس الجميع لنيله. أكد شباب الوطن أنهم لا ينتظرون تشريعا أو قانونا ليقدموا أرواحهم فداء للوطن..لأن علاقة المواطن الإماراتي بوطنه علاقة وثيقة وراسخة تقوم على الثقة والتقدير والإحترام المتبادل.
جميع الحقوق محفوظة © ٢٠١٥. هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية