عن الهيئة

أصدر صاحب السمو الشيخ / خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة (حفظه الله) في الثامن والعشرين من شهر مايو من العام 2014 القانون الإتحادي رقم (6) لسنة 2014 بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية ، والذي يعتبر إنجازاً دستورياً كونه قنن الخدمة الوطنية ونظمها ووضعها موضع التنفيذ ، وقد استند هذا القانون إلى المادة (43) من دستور الدولة والتي تعتبر واحدة من أهم مواده والتي تنص على أن "الدفاع عن الاتحاد فرضٌ مقدس على كل مواطن، وأداء الخدمة العسكرية شرف للمواطنين ينظمه القانون" ، وقد جاء هذا القانون بعد إطلاع واسع على الممارسات العالمية في هذا المجال والتي تم عمل المقارنات المعيارية بينها للخروج بنموذج للخدمة يتلاءم مع احتياجات الدولة ورؤيتها وتطلعاتها المستقبلية والتحديات التي تواجهها ، ومن الدول الرائدة التي تم الإطلاع على تجاربها (كندا ، فنلندا، سنغافورة ، سويسرا ، كوريا الجنوبية ) باعتبارها دول مطبقة للخدمة على اختلاف المسمى والشروط والضوابط والفئات المستهدفة في كل منها ، كما تم الإطلاع على بعض قوانين وتجارب بعض الدول العربية المطبقة للخدمة الوطنية مثل (الأردن، مصر) ، ولتعميق الشعور بالمسئولية الوطنية فقد ارتأت القيادة الرشيدة إعتماد مسمى (الخدمة الوطنية) على هذا الواجب العظيم بدلاً عن (التجنيد الإجباري) بعيداً عن أية ألفاظ قد تدل على الجبر أو الإكراه.

وقد نصت المادة (32) من القانون المشار إليه بأعلاه على أن " تنشأ بالقيادة العامة هيئة تسمى هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية تكون بمثابة الهيئة العليا المشرفة على شؤون الخدمة الوطنية والاحتياطية وفقاً لأحكام هذا القانون".

وقد تم تعيين اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيساً للهيئة ، وفور صدور القانون باشرت الهيئة مهامها في الإشراف العام على شؤون الخدمة الوطنية والاحتياطية وعقدت العديد من الإجتماعات مع الجهات المعنية بالخدمة الوطنية داخل القوات المسلحة وخارجها لتنسيق وتوحيد الجهود المتعلقة بجمع البيانات والمعلومات الخاصة بالفئات المستهدفة ، وقد صادف الهيئة قبل وبعد صدور القانون العديد من التحديات التي ترجع إلى حداثة التجربة على المجتمع الإماراتي وصعوبة جمع البيانات والتي تم معالجتها والتغلب عليها بفضل الله وبالدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة.

وتسعى الهيئة بالتعاون مع شركائها للارتقاء بالخدمة الوطنية وتطويرها بما يحقق الغايات المنشودة منها والتي تعود بالنفع على الأفراد والمجتمع .

 

 كلمة رئيس الهيئة​

استوصوا بأوطانكم خيراً لأن ما ستزرعونه اليوم سيقطف ثماره غداً أبناؤكم وأحفادكم فأحسنوا الصنيع مع الوطن واجعلوه الأول دائماً.
الخدمة الوطنية شرف عظيم وواجب وطني مقدس. أكد الدستور بأن الدفاع عن الوطن فرضٌ مقدس على كل مواطن.. وشرف عظيم يجب أن يتنافس الجميع لنيله. أكد شباب الوطن أنهم لا ينتظرون تشريعا أو قانونا ليقدموا أرواحهم فداء للوطن..لأن علاقة المواطن الإماراتي بوطنه علاقة وثيقة وراسخة تقوم على الثقة والتقدير والإحترام المتبادل.
جميع الحقوق محفوظة © ٢٠١٥. هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية